HUKUM MEMAKAI CADAR DALAM MADZHAB SYAFI’I

HUKUM MEMAKAI CADAR DALAM MADZHAB SYAFI'I

HUKUM MEMAKAI CADAR DALAM MADZHAB SYAFI’I

 

HUKUM MEMAKAI CADAR DALAM MADZHAB SYAFI'I
HUKUM MEMAKAI CADAR DALAM MADZHAB SYAFI’I

Memakai cadar ( Niqab )

adalah ada perselisihan di kalangan ulama’ madzhab bahakan di kalangan madzhab ulama’ Syafi’i ada perselisihan pendapat tentang batasan aurat wanita di depan laki-laki yang bukan mahramnya, pendapat yang mu’tamad ( yang di unggulkan ) adalah aurat yaitu wajib memakai cadar ( Niqab ), oleh sebab itu, jika seorang wanita di khawatirkan dari pandangan laki-laki yang bukan mahram ( ajnabi ) sehingga mengundang syahwat laki-laki yang bukan mahram sehingga timbul kerusakan, maka haram hukumnya melepaskan cadar ( Niqab ).

Tapi di sisi lain pendapat yang Masyhur adalah semua tubuh wanita adalah aurat kecuali muka dan telapak tangan yaitu sunnah memakai cadar ( Niqab ) dalam artian boleh memakai cadar dan boleh tidak memakai cadar jika tidak di khawatirkan terjadinya fitnah.

Kita haruslah ‘arif dalam melihat perbedaan pendapat tentang hukum memakai cadar sehingga kita tidak mempermasalahkan dan membenturkan sebuah pendapat ulama’ madzhab yang kredibilitas ilmunya tidak di ragukan sehingga tidak berkata bahwa ada ajaran imam Syafi’i yang di tinggalkan atau perbuatan wanita timur tengah adalah yang paling benar.

Saling Menghargai

Namun, kita sebagai pengikut madzhab Syafi’i sendiri harus saling menghargai apa yang telah di lakukan dari seorang wanita untuk mengikuti dan menjalani salah satu pendapat ulama’ tentang memakai cadar sehingga tidak timbul cekcok dan permusuhan di lingkungan madzhab sendiri apalagi dengan madzhab yang lain.

Refrensi

ع ش على م ر وهذه عورتها في الصلاة وإما عورتها عند النساء المسلمات مطلقا وعند الرجال المحارم فما بين السرة والركبة وأما عند الرجال الأجانب فجميع البدن

Kitab Hasyiyah Al-Jamal Juz 2 Halaman 408

وعورة الحرة في الصلاة ما عدا الوجه والكفين، وبحضرة الأجانب جميع بدنها

Kitab Hasyiayah Bujairomi ‘Ala Al-Khatib Juz 4 Halaman 75

وجميع بدن المرأة الحرة عورة إلا وجهها وكفيها، وهذه عورتها في الصلاة، أما خارج الصلاة فعورتها جميع بدنها

Kitab Fathul Qarib Halaman 19

وحالة مع الأجانب، وعورتها : كل البدن، حتى الوجه والكفين في الأصح

Kitab Al-Asybah Wan Nadzair Halaman 241

قال الزيادي في شرح المحرر بعد كلام وعرف بهذا التقرير أن لها ثلاث عورات عورة في الصلاة وهو ما تقدم وعورة بالنسبة لنظر الأجانب إليها جميع بدنها حتى الوجه والكفين على المعتمد وعورة في الخلوة وعند المحارم كعورة الرجل. ا هـ

Kitab Tukhfatul Muhtaj Juz 6 Halaman 246

ويكره أن يصلي في ثوب فيه صورة وتمثيل والمرأة متنقبة إلا أن تكون في مسجد، وهنا ك أجانب لا يحترزون عن النظر، فإن خيف من النظر إليها ما يجر إلى الفساد حرم عليها رفع النقاب

Kitab Kifayatul Akhyar Juz 1 Halaman 93

قال في فتح الجواد : ولا ينافيه، أي ما حكاه الامام من اتفاق المسلمين على المنع، ما نقله القاضي عياض عن العلماء أنه لا يجب على المرأة ستر وجهها في طريقها، وإنما ذلك سنة، وعلى الرجال غض البصر لان منعهن من ذلك ليس لوجوب الستر عليهن، بل لان فيه مصلحة عامة بسد باب الفتنة.
نعم، الوجه وجوبه عليها إذا علمت نظر أجنبي إليها أخذا من قولهم يلزمها ستر وجهها عن الذمية، ولان في بقاء كشفه إعانة على الحرام. اه

Kitab Hasyiayah I’anatuth Thalibin Juz 3 Halaman 300

﴿ ولا يبدين زينتهن ﴾ يعني : الزينة الخفية التي لم يبح لهن كشفها في الصلاة ولا للأجانب ، وهو ما عدا الوجه والكفين

Kitab Tafsir Al-Baghawi Juz 6 Halaman 53

فأما الحرة فجميع بدنها عورة إلا الوجه والكفين لقوله تعالى : ﴿ وَلا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا مَا ظَهَرَ مِنْهَا ﴾. [ النور : ٣١ ] قال ابن عباس رضي الله عنهما : وجهها وكفيها ولأن النبي صلى الله عليه وسلم نهى المرأة في الحرام عن لبس القفازين والنقاب ولو كان الوجه والكف عورة لما حرم سترهما في الإحرام ولأن الحاجة تدعو إلى إبراز الوجه في البيع والشراء وإلى إبراز الكف للأخذ والإعطاء فلم يجعل ذلك عورة

Baca Juga: